منتدى اربد
اهلا وسهلا بكم في منتدى اربد بانطلاقه جديده
عزيزي الزائر لا تحرمنا مشاركاتك لدينا الكثير في الداخل لا يظهر الا عند التسجيل
اهلا وسهلا



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اكثر المفاصل التي تتعرض للاصابة بالخشونة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kingsam
مشارك
مشارك
avatar

عدد المساهمات : 956
نقاط : 2662
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/04/2010

مُساهمةموضوع: اكثر المفاصل التي تتعرض للاصابة بالخشونة   الإثنين أبريل 19, 2010 7:27 pm

ان اكثر المفاصل التي تتعرض للاصابة بالخشونة هي التي يتركز عليها ثقل الجسم،
* كالركبة والظهر والرقبة
* أن حالة الخشونة حينما تحدث تواكبها حالة ضغط في العظام على سطح الغضاريف.
ما ينتج عنه حالة من النمو الخارجي للعظام تسمى (نتوءات عظمية) وتحتك المفاصل ببعضها بشكل خشن بدلا من أن يكون لينا.
-ونحذر المصابين بمرض خشونة المفاصل من التعرض لنفحات الهواء الباردة،
- لأن الاوعية الدموية تنكمش بالبرودة وتزيد من العوارض المرضية.

ـ تعتبر خشونة المفاصل من أكثر حالات التهاب المفاصل انتشاراً،
-ونادراً ما تحدث الاصابة بها قبل سن الـ 45، إلا أن معظم الأشخاص تقريباً يصابون بها في سن الـ 75 وبدرجات متفاوتة، خاصة في المفاصل التي تقوم بتحمل وزن الجسم، ويعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض. أما الأعراض الخاصة بالاصابة فانها تكون بسيطة في بعض الأحيان، ولا يستطيع الشخص معرفة الإصابة إلا بعمل تصوير أشعة (إتم تاحذف) على المفاصل.
-إلا أنه ومع حالة حدوث الالتهاب الحاد، لن تستطيع المفاصل القيام حتى بالأعمال البسيطة مثل ارتداء الملابس. كما تتمثل الأعراض التي يمكن أن تنبئ بوجود هذه الحالة في الألم الشديد عند استخدام المفصل،
والتصلب أو التيبس في الصباح عندما القيام، وكذلك شعور المريض بصعوبة في تحريك المفاصل،
أو حدوث التهاب أو احمرار أو حرارة في المفصل

-* أسبابها؟
-إن الخشونة تصيب الغضاريف، وهي عبارة عن أنسجة مطاطية تغطي مؤخرة العظام وتقع بين المفاصل وتكون لينة، لتتحرك المفاصل بشكل سهل، وتكون كذلك قوية لتتحمل الصدمات بين العظام وتكون بطول العمود الفقري. وعندما تحدث حالة الخشونة تواكبها حالة ضغط في العظام على سطح الغضاريف. وتحدث حالة من النمو الخارجي للعظام وتسمى «نتوءات عظمية» وتحتك المفاصل ببعضها بشكل خشن بدلا من أن يكون لينا. والسبب الرئيسي في حدوث الخشونة غير معروف،

*ولكن هناك 6 عوامل أساسية تتسبب في زيادة فرصة الإصابة بهذه الحالة وهي:

1 - الفترة العمرية بعد سن الـ45.
2 - الإصابة عند الإناث أكثر وقوعا منها عند الرجال.
3 - العوامل وراثية.
4 - إصابات الجهد الجسدي أو الرياضة.
5 - البدانة.
6 - الأمراض التي تغير من طبيعة تكوين الغضاريف.

* و يمكن اتخاذ خطوات معينة للحد من الإصابة بالخشونة:

* إنقاص الوزن لخفض الضغط على مفصل الركبة،
- يجب الحد من النشويات والدهون، والإكثار من الخضراوات والفاكهة.
-تجنب فترات الوقوف الطويلة، وتكرار صعود ونزول السلالم، لأن ذلك يؤدي إلى زيادة الضغوط على مفصل الركبة.
-تجنب ثني مفصل الركبة فوق تسعين درجة، سواء بثنيها تحت الكرسي الذي تجلس عليه، أو بالجلوس على كرسي منخفض، أو في أثناء الصلاة خاصة وضع قراءة التشهد.
- تجنب بعض أنواع الجلوس الخاطئة مثل تربيع الساقين أو الجلوس في وضع القرفصاء أو الجلوس على الأرض أو الجلوس مع ثني الساق أسفل الجسم.
- تجنب استخدام الدراجة الثابتة أو المتحركة، حيث تؤدي إلى زيادة الاحتكاك بين الأسطح المفصلية للركبة. -
-الراحة مهمة جداً للتحكم في الالتهاب، ولكن لا تدع التهاب المفاصل يمنعك من القيام بنشاطاتك، كن نشيطا ولكن تجنب الإجهاد.
- يمكن استخدام عصا في أثناء المشي لتقليل الضغوط على مفصل الركبة.
- يجب أداء تمرينات العضلة الرباعية للركبة.
- استشر الطبيب عن أنواع التمارين والأنشطة التي يمكن أن تقوم بها لتقليل الألم،
حيث إن التمارين العنيفة تزيد من الضغط على المفاصل وبالتالي تزيد من الألم.

* و أهم المضاعفات:

- منها فقدان ثبات المفصل، والذي يحدث نتيجة ضعف الأربطة أو العضلات المحيطة بالمفصل،
-وتقيد المفصل في مجال الحركة والانحراف غير الطبيعي،
- والألم المفاجئ، حيث يكون شديدا ومستمرا بشكل غير عادي ويصاحبه تورم. والبعض يجد علاقة قوية بين الطقس وآلام الركبة، فكلما ازداد الجو برودة ورطوبة ازدادت لديهم الآلام.

- من أفضل السبل الوقائية :

*المحافظة على أن تكون العضلات المحيطة بالركبة قوية، وخصوصا العضلة الامامية ذات الرؤوس الأربعة.
* والعمل على المحافظة على مجال حركة مفصل الركبة كاملا بقدر الإمكان،
- بتجنب ثني الركبة مدة طويلة،
- والإقلال من صعود ونزول السلالم،
- واستخدام المرحاض الإفرنجي،
- إضافة إلى تجنب الزيادة في الوزن باتباع برنامج غذائي منتظم والمداومة على التمرينات المنزلية.

* وهناك عدة طرق للوقاية من أمراض المفاصل بشكل عام أهمها الخطوات السليمة التي يجب أن نقوم بها عند تحريك جسمنا أو مفاصله لكي يساعد ذلك على خفض معدل الضغط على المفاصل.

* ومن أفضل الأساليب لتقليل الضغط على المفاصل :

- عدم الالتواء وشد المفاصل،
ففي أثناء القراءة مثلا، يجب مسك الكتاب براحة اليد بشكل مريح، بدلا من قبضته بشدة من أطرافه، كما أنه يجب الحذر في أعمال المنزل من الحركات الشديدة.
- توزيع الوزن على الجسم:
بحيث نقوم بتوزيع وزن الأشياء الثقيلة على أكثر من مفصل، فمثلا: عند القيام برفع أي شيء ثقيل، نستخدم يدينا الاثنتين وليس يدا واحدة.
- الحفاظ على المفاصل الكبيرة: فإذا أردنا مثلا دفع باب زجاجي ثقيل، فمن المفضل دفعه بكتفينا بدل أيدينا.
- الوقوف وقفة سليمة:في أثناء الوقوف، يفضل شفط المعدة إلى الداخل، بحيث تكون الأكتاف إلى الوراء، فمن الخطأ الوقوف وقفة مترهل
- الحذر من جميع الحركات:
-فعلينا أن نفكر في الأنشطة والحركات التي نقوم بها، ففي أثناء السفر بالطائرة مثلا، يفضل الجلوس على المقاعد المزودة بمسند خاص للقدم
-الراحة:
لابد من أخذ قسط من الراحة والنوم، والقيام برفع الأرجل على مسند خاص بشكل دوري طوال اليوم، إلا أنه يجب الحذر من فترات الراحة الطويلة، لأنها تقلل من نشاط العضلات وتؤثر على الصحة العامة واللياقة.

*أما طرق العلاج:
فمنها استخدام الكمادات الحارة أو الباردة، وذلك بوضعها على الركبة مما يساعد على تخفيف الألم، بالاضافة الى تناول الأدوية المغذية للغضاريف.
* وهناك علاج خاص باحتكاك الركبة عن طريق الحقن الموضعي داخل الركبة بمادة «هايالورنيك أسيد»، وهي مادة لزجة تساعد على تغذية المفصل وزيادة ليونته وحركته. وهذه المادة ليس لها أي آثار جانبية على الجسم أو المفصل، وتُعطى للمريض كل سنة أو ستة أشهر حسب حالة المفصل الأساسية،
* ومن الممكن أن يمكن أن يعطى هذا الدواء لفترات متكررة مثل أدوية الضغط او السكري، والتي لا يمكن الاستغناء عنها لتحسين حالة المفصل في الوقت الذي يمكننا فيه الاستغناء عن الأدوية المسكنة أو العمليات الجراحية. وكذلك هناك العلاج بالحرارة والبرودة، وهو مناسب جدا، بحكم أن الماء البارد يقوم بتسكين الألم،
خاصة في البدايات في اليوم الأول والثاني، حيث يمكن وضع بعض الثلج في كيس بلاستيك، ثم وضع منشفة عليه، ووضع الكيس على المكان الذي يظهر فيه الألم، وتكرر هذه العملية أكثر من مرة في اليوم، بشرط ألا تطول عن 10 دقائق في كل مرة. • وبعد انتهاء الألم الشديد. ـ يمكن استبدال الماء البارد بالماء الدافئ، حيث إنه يساعد على ارتخاء العضلات التي تحيط بالمفاصل المصابة، والتي تسبب الألم. ويمكن أن يساعد الماء الدافئ في تخفيف الأعراض أكثر من الماء البارد المثلج، كما أن ذلك مشروط أيضا بعدم الزيادة عن 10 دقائق في كل مرة.
لذا يُنصح بتثقيف المريض بهذا المرض لتجنب مضاعفاته وممارسة بعض التمارين العلاجية واستخدام مشد للركبة، واتباع نظام غذائي سليم.

ـ إذا تم استنفاد جميع المراحل العلاجية ولم يطرأ اي تحسن على المريض لقوة الخشونة والالم،

- فإننا نلجأ إلى التدخل الجراحي لتغيير قوام المفصل، واخيرا لتغيير المفصل نفسه،
- ولكن يجب تقوية العضلات التي حول المفصل قبل وبعد اجراء العملية لتهيئة المفصل لتحمل الثقل.

* هناك العديد من العقاقير تساعد على تخفيف الألم.
- ولكن يجب إيقاف استخدامها بمجرد انتهاء الألم، ولابد من استشارة الطبيب في ذلك. فهناك عقار أسيتامينوفين وهو عبارة عن مسكن للألم وليست له آثار جانبية بالنسبة للمعدة كالأسبرين، كما انه في الوقت نفسه لا يحد من الالتهاب. أما العقاقير المضادة لالتهاب المفاصل فهي أنواع كثيرة تساعد على تخفيف الألم،
ومضاعفة الجرعات منها يساعد على تخفيف الالتهاب بشرط أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب.
- ومن مسكنات الألم، الأسبرين: وهو أكثر وأقدم أنواع المسكنات انتشاراً، فهو يساعد على تخفيف الألم الناتج عن خشونة المفاصل، وإن كان تسكين آلام كهذه يحتاج إلى كميات كبيرة من الأسبرين، إضافة إلى أن الإكثار منه ضار بالمعدة.

- هناك علاج تكميلي عن طريق الاعشاب التي تم اجراء الابحاث الدراسية عليها في الولايات المتحدة الاميركية واوروبا، واثبتت فاعليتها وهي تُباع في الصيدليات على هيئة اقراص وتعمل على زيادة لزوجة المادة الهلامية في المفصل، ويجب على المريض ان يستخدمها لمدة لا تقل عن ثلاثة اشهر قبل الشعور بالنتائج، فهي تقلل نسبة الخشونة ولا تعالجها من جذورها، كما ان هناك اعشابا تساعد على مقاومة الالم لاحتوائها على مادة الاوميغا 3 الموجودة في السمك وفول الصويا وحبوب بذرة الكتان. وأخيرا، ليس هناك علاج قاطع للتخشن المفصلي. ويجب أن يوظف العلاج بهدف الحد من الألم وتقليل التيبس وكذلك العمل على الحد من التلف الحاصل في المفصل. أما بالنسبة للغذاء، فبالرغم من أن هناك أنواعا كثيرة من الأطعمة تتعلق بالإصابة بخشونة والتهاب المفاصل، إلا أنه لم تثبت فائدة أو ضرر أي نوع من هذه الأطعمة على خشونة المفاصل والتهاباتها. ولهذا فإن تناول أنواع مختلفة وصحية من الطعام يساعد على البقاء في حالة صحية جيدة. وخاصة تناول أنواع الطعام الخالية من الدهون أو منخفضة السعرات الحرارية ومرتفعة الألياف، حيث إنها تساعد على بقاء الجسم في وزن معتدل، وذلك لأن الوزن الزائد ينعتم تاحذف بالضغط الشديد على المفاصل التي تقوم بتحمل وزن الجسم كله عليها، وبالتالي، تزيد من شدة الألم، ومن عوامل الإصابة بالخشونة والتورم والتيبس التي تحدث للمفاصل. إذا كان تناول أنواع الأطعمة المختلفة والمتنوعة يسبب مشكلة بالنسبة للشخص، فإن من الممكن له استشارة الطبيب لوضع قائمة من الأطعمة التي يمكن أن تعطيه التغذية والفيتامينات التي تحتاجها مفاصله. [b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اكثر المفاصل التي تتعرض للاصابة بالخشونة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اربد  :: المنتدى العام :: منوعات-
انتقل الى: