منتدى اربد
اهلا وسهلا بكم في منتدى اربد بانطلاقه جديده
عزيزي الزائر لا تحرمنا مشاركاتك لدينا الكثير في الداخل لا يظهر الا عند التسجيل
اهلا وسهلا



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسأل الله أن يهدينا جميعاً صراطه المستقيم.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kingsam
مشارك
مشارك
avatar

عدد المساهمات : 956
نقاط : 2662
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/04/2010

مُساهمةموضوع: أسأل الله أن يهدينا جميعاً صراطه المستقيم.   الأحد مايو 02, 2010 5:48 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال الله تعالى( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)
فدلت هذه الآيات أن دين الإسلام هو آخر الشرائع، وأنه لا يقبل الله تعالى من العالمين سواه، وأنه سيبقى إلى قيام الساعة.
ولا شك أن بقاء هذا الدين يعني حفظ شرائعه وأحكامه، وعلى رأس ذلك أركان الإسلام.
ومن المعلوم أن الصلاة إنما جاء في القرآن الأمر بإقامتها أمراً مجملاً،دون بيان أعدادها وشروطها وأركانها وواجباتها وسننها، وأن ذلك كله إنما ورد في السنة مفصلاً مبيناً، فكيف نؤمن ببقاء دين الله تعالى،
لو اعتقدنا ضياع السنة، التي لا بقاء لهذا الركن العظيم من أركان الإسلام بدونها وقل مثل ذلك في الزكاة والصيام والحج وغيرها من الأحكام؛
حيث إن تفاصيل أحكام ذلك كله لم تأت في القرآن الكريم، إنما جاء في السنة، وعلى هذا فلو إعتقدنا ضياع السنة فقد كذبنا القرآن الذي أخبرنا ببقاء هذا الدين وحفظه؛لأن في ضياعها ضياع الدين كله
يقول الله تعالى (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)، ولا شك أن الذكر في هذه الآية هو القرآن الكريم، وهذا وعد من الله عز وجل بحفظ كتابه.
أن تفسير القرأن هو أعظم وظيفة للنبي -صلى الله عليه وسلم-، ولأجل ذلك أنزل عليه القرآن،ليبلغه حروفاً ومعاني
ولذلك فإن تعهد الله تعالى بحفظ القرآن يتضمن التعهد بحفظ بيانه من السنة النبوية؛ لأن المقصود من حفظ القرآن العمل بمقتضاه، ولا يعمل بمقتضاه إذا لم تعرف معانيه، ولذلك فلا يتحقق حفظ القرآن بغير حفظ السنة.
لقد جاء في آيات كثيرة في القرآن الكريم الأمر بطاعة النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال تعالى (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ) وحذر تعالى من مخالفة أمر النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال عز وجل(فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) وقال سبحانه (وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً). وحثنا سبحانه أن نقتدي بالنبي
وأن حفظ القرآن لا يتحقق بغير حفظ السنة؛ لأن تلك الآيات الآمرة بطاعة النبي – صلى الله عليه وسلم – والمحذرة من معصيته والحاثة على الاحتكام إليه والاقتداء بسنته لن يمكن العمل بها إذا لم تحفظ السنة
وهذا هو مصدر قوتنا – نحن المسلمين – أننا أصحاب الحق المطلق على هذه الأرض، ولدينا الأدلة القاطعة على ذلك كله، ولولا ذلك لما بقت للإسلام والمسلمين باقية، مع كثرة أعدائنا، وتكالبهم علينا،
إن ديننا الحق؛ لأنه دين الله تعالى الذي لا إله إلا هو وحده لا شريك له


أسأل الله أن يهدينا جميعاً صراطه المستقيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسأل الله أن يهدينا جميعاً صراطه المستقيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اربد  :: المنتدى الأسلامي :: اسلاميات وقصص الانبياء-
انتقل الى: